أعلان الهيدر

الخميس، 31 أكتوبر 2019

الرئيسية أرباح تشغيلية فصلية تفوق التوقعات اليوم لوكالة رويترز

أرباح تشغيلية فصلية تفوق التوقعات اليوم لوكالة رويترز


 أعلنت تومسون رويترز، الشركة الأم لوكالة رويترز للأنباء، عن أرباح تشغيلية فصلية تفوق التوقعات يوم الخميس وقالت إنها سترفع نسبة توزيعات الأرباح وتعيد شراء المزيد من الأسهم.
شعار تومسون رويترز بفرنسا في صورة من أرشيف رويترز.
وقال الرئيس التنفيذي جيم سميث إن الشركة أنفقت ما يزيد بقليل عن نصف الملياري دولار الذي جنبته لعمليات استحواذ لتنمية قطاعاتها الرئيسية وتتطلع لإنفاق المبلغ المتبقي.
وارتفعت الأرباح التشغيليلة للشركة إلى 262 مليون دولار، أو ما يوازي 27 سنتا للسهم، في الربع الثالث من العام، مقارنة مع 173 مليون دولار أو 12 سنتا للسهم قبل عام. وكان محللون قد توقعوا في المتوسط أرباحا بقيمة 19 سنتا للسهم، بحسب رفينيتيف.
وأكدت تومسون رويترز توقعاتها للمبيعات والأرباح للعامين 2019 و2020، والتي كانت قد رفعتها في أغسطس آب.
وقالت إنها تنوي زيادة نسبة توزيعات الأرباح بما يتراوح بين 50 إلى 60 بالمئة من التدفق النقدي الحر ارتفاعا من 40 إلى 50 بالمئة.
وأضافت الشركة، التي تسيطر عليها عائلة تومسون الكندية، أن مجلس إدارتها وافق على خطة لشراء أسهم جديدة بقيمة 200 مليون دولار خلال العامين الحالي والمقبل، وذلك بعد أن اشترت بالفعل أسهم بقيمة 288 مليون دولار في الأشهر التسعة الأولى من 2019.
وارتفعت الإيرادات عشرة بالمئة إلى 1.41 مليار دولار في الربع الثالث، وهي أقل من التوقعات على نحو طفيف. وبلغ ما يعرف بنمو المبيعات العضوية أربعة بالمئة، ليأتي متوافقا مع الوتيرة المسجلة في الربع الثاني.
وسجلت الشركة المزودة للأخبار والمعلومات نموا في خانة الآحاد للمبيعات في أكبر ثلاثة قطاعات بها وهي الخدمات القانونية وخدمات الشركات وخدمات الضرائب والمحاسبة. وشهد قطاع رويترز للأنباء ارتفاعا في الإيرادات العضوية بنسبة ثلاثة بالمئة.
وقالت تومسون رويترز في بيان إن الزيادة في الأرباح التشغيلية تعكس إعادة تقييم حقوق شراء أسهم تملكها الشركة في رفينيتيف التي وافقت بورصة لندن للأوراق المالية على أن تشتريها.
وباعت الشركة المزودة للأخبار والمعلومات حصة أغلبية في أنشطة البيانات المالية لديها العام الماضي إلى كونسورتيوم تقوده مجموعة بلاكستون. واتفقت بورصة لندن للأوراق المالية في أول أغسطس آب على شراء أنشطة البيانات المالية، التي تحمل اسم رفينيتيف حاليا، من بلاكستون مقابل 27 مليار دولار في صفقة تعتمد بالكامل على مبادلة الأسهم.
وقالت الشركات إن تومسون رويترز ستملك حصة 15 بالمئة في بورصة لندن عند اكتمال صفقة رفينيتيف، وهو المتوقع في النصف الثاني من 2020. وسيحصل ممثل لتومسون رويترز أيضا على مقعد في مجلس إدارة بورصة لندن.
وبموجب الاتفاق، يمكن لتومسون رويترز بيع ثلث أسهمها في كل من العامين الثالث والرابع بعد اكتمال الصفقة، والبقية فيما بعد.
وجنبت تومسون رويترز ملياري دولار من المبالغ التي حصلت عليها من صفقة بلاكستون، والتي بلغت 17 مليار دولار، من أجل مشتريات للمساعدة في تنمية أنشطتها في الخدمات القانونية وخدمات الضرائب والمحاسبة وخدمات الشركات.
وقال الرئيس التنفيذي سميث في مقابلة ”أنفقنا ما يزيد قليلا عن نصف مبلغ الملياري دولار الذي جنبناه من أجل عمليات استحواذ... أود أن أجد طريقة لإنفاق النصف المتبقي“.
وخلال الربع الثالث، استحوذت الشركة على إف.سي بيزنس انتليجنس (إف.سي.بي.آي) المتخصصة في تنظيم الفعاليات للشركات والتي تستضيف معارض ومؤتمرات في قطاعات تشمل الأدوية والطاقة والنقل، للمساعدة في تعزيز علامتها رويترز للأنباء.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.